من أنا

صورتي
بين مراره الآشتياق و(عزه النفس)هنـآكـ أنـآ

*

سعاادتي,+رزقـًي ,+حآججتـيَ.
-أسـآلكـ ربًي أن لآتجعلهــآ,,
((ب يـد مخــلووق))
آميــن يــآرب,,

السبت، 10 سبتمبر، 2011

أحلام مستغانمي

 
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

* أي علم هذا الذي لم يستطع حتى الأن أن يضع أصوات من نحب في أقراص أو في زجاجة نتناولها سراً عندما نصاب بوعكة عاطفية دون أن يدري صاحبها كم نحن نحتاجه!
* لا يعنينا إن هم بقوا بعد ذلك أحياء فنحن لا نريد موتهم نريد جثث ذكراهم لنبكيها كما نبكي الموتى..

* عندما نراجع حياتنا نجد أن أجمل ماحدث لنا كان مصادفة وأن الخيبات الكبرى تأتي دوماً على سجاد فاخر فرشناه لاستقبال السعادة

*((كيف أنت؟)) صيغة كاذبة لسؤال آخر. وعلينا في هذه الحالات، أن لانخطئ في إعرابها: فالمبتدأ هنا، ليس الذي نتوقعه. إنه ضمير مستتر للتحدي، تقديره ((كيف انت من دوني أنا؟)). أما الخبر ..فكل مذاهب الحق تتفق عليه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق